Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog
albasseira.overblog.com

albasseira.overblog.com

un blog qui traite des sujets sur l'islam

Publié le par رياض السنة
Publié dans : #الفقه

شرح كتاب/ فضائل القرآن

من كتاب السنن الكبرى للإمام النسائي

للشيخ عبد الرزَّاق البدر 

https://www.facebook.com/ryadhesunnah

https://t.me/ryadhesunnah

https://twitter.com/hadithecharif

https://www.youtube.com/user/hadithecharif

 

قال- رحمه الله-: بابٌ من استعجم القران على لسانه

أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمِ بْنِ نُعَيْمٍ قَالَ: أَخْبَرَنَا حَبَّانُ قَالَ: أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ، عَنْ مَعْمَرٍ، عَنْ هَمَّامِ بْنِ مُنَبِّهٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: )) إِذَا قَامَ أَحَدُكُمْ مِنَ اللَّيْلِ فَاسْتَعْجَمَ الْقُرْآنُ عَلَى لِسَانِهِ فَلَمْ يَدْرِ مَا يَقُولُ: فَلْيَضْطَجِعْ))

 

ثم قال-رحمه الله تعالى- :باب من استعجم القران على لسانه :  استعجم على  لسانه  يعنى التبس، استعجم على لسانه يعنى  يصبح و يريد أن يقرأ الاية مثل الاعجمى الذى ما تخرج الكلمة معه بيسر وسهولة .تستعجم وتتلكأفي الخروج ، استعجم في لسانه وهذا الإستعجام فى اللسان عندما يكون المرء يُصلى من الليل يحصل عندما يغلبه النعاس فإنه فى هذه الحالة تستعجم عليه الآيات-وان كان متقنا لحفظها وضابطا-فإنها تستعجم عليه الآياتحتى وان كان يدعو أيضا  يستعجم عليه الدعاء .

 

قال باب من استعجم القران على لسانه: وأورد رحمه الله حديث أبى هريرة- رضى الله عنه-عن النبي صلَّى الله عليه وسلم قال:((اذا قام احدكم من الليل فاستعجم القران على لسانه)) :أي بسبب غلبة النعاس – اذا قام أحدكم من الليل  اي يصلى فاستعجم القران على لسانه فلم يدر ما يقول يصبح حاله مع القران وان كان حافظا مثل حال  الاعجمى ما يستطيع ان ينطق ويقرا .

((فاستعجم القران على لسانه فلم يدر ما يقول فليضطجع)): لأن هذا الاستعجام للقران بسبب غلبة النوم، بسبب غلبة النعاس، فليضطجعأييأخذ حظه من النوم قليلا ثم ينهض لصلاته وقد ذهب عنه هذا النُّعاس الذي تسبب في استعجام القرآن على لسانه.

 

قال رحمه الله تعالى : الماهر بالقران

أَخْبَرَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ، عَنْ قَتَادَةَ، وَأَخْبَرَنَا عِمْرَانُ بْنُ مُوسَى قَالَ: حَدَّثَنَا يَزِيدُ يَعْنِي ابْنَ زُرَيْعٍ قَالَ: حَدَّثَنَا سَعِيدٌ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَوْفَى، عَنْ سَعْدِ بْنِ هِشَامٍ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ نَبِيَّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَقَالَ قُتَيْبَةُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ، وَالَّذِي يُتَعْتِعُ فِيهِ لَهُ أَجْرَانِ» قَالَ عِمْرَانُ: «اثْنَانِ))

 

ثم قال رحمه الله تعالى: الماهر بالقران

الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ :أي الحاذق بالقران،بإتقان الحفظ وحسن الاداء والضبط لما يحفظ من سور القران، حاذق فى القران حاذق فى حفظه وحاذق فى ترتيله للقران وقرائته للقران، والترجمة عقدها -رحمه الله تعالى- لبيان ما للحاذق فى القرآن الماهر فيه من فضل وثواب ، وأورد حديث ام المؤمنين عائشة -رضى الله عنها- ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:((الماهر بالقران مع السفرة الكرام البررة)): هذا ثوابه وهذه منزلته وهذه مكانته.

 

الماهر بالقران: يعنى من كان هذا وصفه ماهرا بالقران حاذقا متقنا ضابطا محسنا فى تلاوته لكتاب الله سبحانه وتعالى،فإنه مع السفرة الكرام البررة وهم الملائكة الكرام كما فى الآية الكريمة : ﴿بِأَيْدِي سَفَرَ‌ةٍ﴿١٥كِرَ‌امٍبَرَ‌رَ‌ةٍ﴿١٦﴾ [عبس]، وهذه من أوصاف الملائكة سفرة قيل لأنهم يسفرون برسالات الله، فهم وسائط بين الله -سبحانه وتعالى- وأنبيائهفي ايصال الوحى ﴿نزَلَ بِهِ الرُّ‌وحُ الْأَمِينُ ﴿١٩٣عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِ‌ينَ ﴿١٩٤ بِلِسَانٍ عَرَ‌بِيٍّ مُّبِينٍ ﴿١٩٥[الشعراء]، الكرام الذين اكرمهم الله ،فهم عباد مكرمون أى اكرمهم رب العالمين وأعلى شانهم والكريم : هو من اجتمعت فيه صفات الخير لأن الكرم هو اجتماع صفات الحسن ، ولهذا جاء فى القران وصف العرش بأنه كريم أى اجتمعت فيه المحاسن وصفات  الجمال والحسن.

مع السفرة الكرام البررة:من البر والاحسان فىالعمل،فالماهر بالقران هذا شانه.

 

والذى يتعتع فيه له اجران:من ليس ماهرا لكنه يعتنى بالقران يقرأ ، يجلس ،يقرأ القران وهو يتعتع .، ومعنى يتعتع أي يتردد فى الآية وبعض الكلمات يقف عندها قليلا حتى تخرج حتى ينطقها ،وان كان يقرؤها فى المصحف ينظر فيها مرات حتى ينطقها صواباً،يتعتع فى القرآن  ويتوقف عند بعض الكلمات او بعض الاياتلكنه مجاهد نفسه على القراءة ومعتني بذلك.

قال:له اجران:أجر أي على التلاوة وأجر على المشقة والتعب لأن هذه المشقة والمجاهدة للنفس مأجور عليها عند الله ، فله اجر على تلاوة القران وأجر على المشقة يوضح ذلك قول النبى صلى الله عليه وسلم لعائشة فى الحديث الاخر ." أجرك على قدر نصبك " فهذا النصب والجهد والمشقة فىالطاعة مأجور عليه العبد ،فله أجران أجر على التلاوة  وأجر على المشقة والنصب.

Articles récents

Hébergé par Overblog