Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog
albasseira.overblog.com

albasseira.overblog.com

un blog qui traite des sujets sur l'islam

Publié le par رياض السنة
Publié dans : #الفقه

شرح كتاب/ فضائل القرآن

من كتاب السنن الكبرى للإمام النسائي

للشيخ عبد الرزَّاق البدر 

https://www.facebook.com/ryadhesunnah

https://t.me/ryadhesunnah

https://twitter.com/hadithecharif

https://www.youtube.com/user/hadithecharif

 

 

قال -رحمه الله تعالى- :حُسْنُ الصَّوْتِ بِالْقُرْآنِ

أَخْبَرَنَا أَبُو صَالِحٍ الْمَكِّيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي حَازِمٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللهِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أنه سمع رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: ((مَا أَذِنَ اللهُ لِشَيْءٍ مَا أَذِنَ لِنَبِيٍّ حَسَنِ الصَّوْتِ بِالْقُرْآنِ يَجْهَرُ بِه))

 

قال :أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ قَالَ: حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((مَا أَذِنَ اللهُ لِشَيْءٍ مَا أَذِنَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَتَغَنَّى بِالْقُرْآنِ))

 

ثم قال -رحمه الله-حُسن الصوت بالقران: أى جمال الصوت بالقرآن وأن يُزيِّن التالى صوته بالقران هذا ورد فيه الحديث المتقدِّم وأعاده المصنف هنا من اجل هذه الترجمة : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أنه سمع رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: مَا أَذِنَ اللهُ لِشَيْءٍ: أي ما استمع لشيء

ما أذن لنبيّ حسن الصوت بالقرآن يجهر به: وهنا يُستفاد من هذا الحديث فى لفظتين وردت فيه قوله: ( حسن الصوت ) وقوله ( يجهر به ) يستفاد منه تفسير لقول النبي فى الرواية المتقدِّمة "اذنه لنبيّ يتغنَّى بالقران": لأن بعض السلف قالوا معنى قول النبي هنا يتغنَّى:أي يستغنى بالقرآن عن غيره-وقال هذا بن عيينة ووكيع بعض السلف - قالوا هذا  لكن هذا المعنى بعيد، وممَّا يدل على بُعدِه هذه الرواية هنا هذه الرواية مفسِّرة قال: ((ما أذن لشيء ما اذن لنبي حسن الصوت).

 

فالمراد بالتَّغنِّي تحسين الصوت في الرواية الأولى وأيضاً في الرواية الثانية التي ذكرها في هذا الباب قال : (( ما أذن لشيء ما اذن لنبيّ ان يتغنَّي بالقران))يتغنَّى ليس معناها يستغني بالقرآن وإنما معناها يُحسِّن ويُزيِّن ويُجمّل صوته بالقرآن، والرواية هنا تفسِّر ذلك .

 

قال:((حسن الصوت بالقرآن يجهر به)) : يجهر به يتلوه وهو يجهر به مزينً به صوته،فان في ذلك ما جاء به الحديث ،أذن الله له أي استماعه له ،وان الله ما استمع لشئ استماعه لمن يتغنَّى بالقرآن او لنبيّ حسن الصوت بالقرآن يجهر به .

 

 

Articles récents

Hébergé par Overblog